مبادئ عامة لأسلوبنا في التعلم والتعليم الموسيقي

 في (Nabuti Method)   نعلم الموسيقى كونها فكر وحياة ومعرفة...

 

  • للأولياء.....

1- هذا المقرر لا يدرس إلا من قبل معلم أجيز له من المدرسة لتعليم الموسيقى من خلاله ومن المهم أن يتأكد أولياء الأطفال والطلبة من ذلك...لأن اعتماده كأسلوب تعليمي من غير أن يكون مؤهلا من   (Nabuti Method) سيؤدي حكما إلى تشويه الأهداف المنشودة في تطوير وبناء القدرة الموسيقية (الذكاء الموسيقي).

2- من المهم تنظيم عملية الاستماع المبرمج والأفضل في هذا الرجوع إلى الألبومات المقررة في مرحلة الحصاد السمعي والألبومات الخاصة بمناهج التعليم وفي مؤسس المدرسة او المرشد التعليمي..

3- الطفل بؤرة الاهتمام لهذا كان على الأولياء إسماعه التسجيلات وفق مراحل التمرينات التطبيقية المقررة له... ويمكن أن يتم هذا بشكل يومي من خلال إسماعه هذه التسجيلات لأنها تشكل المرجعية لذاكرته الموسيقية أثناء التعليم الأولي وستساهم بشكل فاعل في تطوير حسه الموسيقي وسيشكل هذا دفعا كبيرا لتعلم الطفل ونذكر إن طفلكم في هذه المرحلة المبكرة غير قادر على التعامل مع التعلم الموسيقي وفق قواعده و آليات قراءته وتدوينه وانتم قادرون في هذه البداية على ذلك ...ويتطلب منكم فقط مساعدته في تنفيذ تمارينه ودفعه للتعلم وحب الموسيقى واستكشافها... 

4- أنتم الأولياء قدوة لطفلكم وهو بهذه السن (سيحاكيكم ) لان ذلك من طبعه.. باهتمامكم أنتم بطقوس الاستماع الموسيقي وفق معايير المنهاج ستشكلون دافعا له..... 
ولا تنسوا أنكم شركاء معنا في تنمية قدرات أطفالكم ودفعهم للتفوق...
كونوا قدوة لهم في حب الموسيقا تعلموها وغنوا معهم ونافسوهم على غنائها .... وعزفها ..

5 - نذكركم  بدراسات عديدة وأخرها دراسة البروفيسور ((مهالي)) في جامعة شيكاغو حول أساليب تعامل الوالدين مع الأطفال  لدفعهم للتفوق حيث حددت هذه الدراسة لنوعين من الأساليب الأبوية:

  • الأسلوب الأول اعتمد على الدعم والتحفيز حيث أوجد الآباء بيتا ملتزما بقواعد واضحة الأسلوب وحيث ساعدوا أطفالهم  لمتابعة اهتمامهم وأثنوا على نتائجهم ...
  • الأسلوب الثاني اعتمد على الدعم والتحفيز والانخراط بفاعلية وقوة مع الأطفال ... وكانت نتائج الأسلوب الثاني في هذه الدراسة أفضل من الأول بشكل واضح وجلي  من خلال إحصاء النتائج الدالة لدراسة طولانية       

وأسلوبنا في  (Nabuti Method) في  التعليم والتعلم الموسيقي يعتمد الأسلوب الثاني ويحض عليه منذ  أكثر من عشرين عاما على دراسة البروفيسور مهالي من جامعة شيكاغو .

 

6 - قد تعترضكم مشاكل سلوكية عديدة وغير مرغوب فيها يتبعها طفلكم في التعامل مع آلته وتمرينه ... وخاصة في بدايات تعلمه ... اطرحوا مشكلتكم مع مؤسس المشروع وبالتأكيد سنجد حلا مناسبا بمشاركتكم

7 - طفلكم بعمر( 3- 4) سنوات غير قادر على التركيز والمثابرة في التمرين ...
من  الأفضل أن تقتصر مدة تمرينه على (دقائق قليلة) وأن يكرر تمرينه في اليوم لمرتين او أكثر وسيساعدهم في ذلك على أن يتعودوا تدريجيا على المثابرة وتذليل الصعوبات والتركيز وهذا مدخل للتفوق والنجاح وتميز أطفالنا ...  

8 - نعتمد في  (Nabuti Method)  على بناء القدرة الموسيقية وإكساب  الطفل التحليل السمعي الإدراكي من خلال بناء الذاكرة الموسيقية وفق تراتبية مبرمجة وتعتمد على التكرار والإعادة في هذه المرحلة  من عمر أطفالنا والتكرار أداة أساسية في تحقيقنا لهذا الهدف ...

9 - الدروس التطبيقية لهذا المنهاج يعتمد على وجودكم ضمن غرفة النشاط ومشاركتكم لتعلم أطفالكم فالتعليم وفق معايير  (Nabuti Method) جماعي وتعاوني وقد أثبتت هذه التجربة نجاحا متميزا (يمكنكم أن تراجعوا فلسفة   (Nabuti Method) من خلال كتاب (الموسيقى و ذكاء الطفل )...

10 - التمرينات الإيقاعية في منهاجنا في   (Nabuti Method) أساسية وضرورية لأن لعب الأطفال جزء أساسي وهام في حياتهم والإيقاع الموسيقي يشكل تعلما طبيعيا يساهم في تطور الطفل ونموه من تنظيم حركاته وضبطها بحيث يؤمن له التوازن الحركي والضبط الداخلي ونمو الحس (المترونومي) لديه .

 

  • بناء القدرات والمهارات المنشودة في مشروعنا تحتاج إلى الصبر والمثابرة وخاصة في البدايات .

 

  • لا تستبقوا النتائج فهي محققة وستسلمونها تدريجيا والأثر الكبير سيكون عند دخول طفلنا مرحلة المراهقة... نرجو منكم النحلي بالصبر

 

  • من خلال تجربتنا الطويلة في  ( (Nabuti Method لاحظنا إن أهم السلبيات التي نمارسها كأولياء وتنعكس على أطفالنا هو تغيبهم  عن جلسات التطبيق العملي ....  وهذا سيؤدي بهم إلى عجز في بعض مهاراتهم وإحساسهم  بلا مبالاة ويمكن أن يؤدي ذلك إلى إحباطهم ... لاحقا... لتفوق أقرانهم عليهم بما سيدفعهم إلى عدم الرغبة في حبه تعلم الموسيقى... إضافة إلى مساهمة ذلك في عدم تحقيق الطفل من الثقة بذاته ... قد تتعرضون لهذه الصعوبة نتيجة لظروف قاهرة راجعوا مؤسس المدرسة لتلافي النتائج السلبية... وسنكمل معا لأفضل النتائج .
  • إن مرحلة الطفولة المبكرة (من الولادة وحتى 6 سنوات ) من أهم المراحل في بناء الشخصية الإنسانية المتميزة.. وكلما أغنيتم بيئة أطفالكم في هذه المرحلة ستحصدون نتائجها لاحقا...

 

  • ستكونون سعداء بتحقيق وانجازات أطفالكم .... وستلاحظون تطور قدراتهم لتحليل الأنغام وحفظها وحساسيتهم بالإيقاع...كما أنكم ستلاحظون في نهاية هذا المقرر تطور ذاكرتهم الموسيقية بعيدة المدى وزيادة قدرتهم على التركيز الإداري...

 

  • تعزيز انجازات أطفالكم ضرورة قيمة ولا بـأس هنا أن نباشر بالتعزيز غير المادي ...راجعوا مؤسس المشروع للاطلاع والاستفاضة  في هذا المضمون او دليل عمل الأولياء .....
  • احترام الموسيقى كفضيلة يبدأ منا نحن الكبار...والمهم تعويد أطفالنا في المنزل على عدم التعامل مع الآلة الموسيقية إذا كانت أيديهم غير نظيفة... والأفضل أن نعودهم غسل اليدين وتنشيفها قبل المباشرة بالتمرين...  
جميع الحقوق محفوظة لموقع nabuti method